منتديات إفادة المغربية

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة أهلا و مرحبا بك في منتديات إفادة المغربيّة ...يرجى التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوا معنا
او التسجيل للإنضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا ... نحن جميعا قلب واحد من أجل غد أفضل
ادارة المنتدى

رجل تنكر في زي منتقبة، فكان ماذا؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رجل تنكر في زي منتقبة، فكان ماذا؟

مُساهمة من طرف zakia في الجمعة 1 نوفمبر 2013 - 3:53

ما أجمل أن يلقي الإنسان التبعة عن نفسه إلى غيره لينام بعد ذلك قرير العين هادئ النفس فقد أدى ما عليه ولكن المشكلة في الآخرين.

ففجأة اختصرت كل مشاكل المسلمين في النقاب وأصبح كل ما يعانيه المجتمع المسلم هو بسبب الفكر الديني المتعصب المتشدد المتخلف.... ألخ؛ والمتمثل في ارتداء النقاب والمنتقبات.

هكذا هو لسان الحال في أفضل الأحوال فالعالم قد صعد إلى القمر وقام بعمل تفجيرات عليه ليتعرف على وجود الماء ومدى إمكانية الحياة هناك ونحن مازلنا نناقش تلك القضايا أو على حد قول أحدهم: نرى الفضيلة في عدد أمتار القماش.

وهذا في الحقيقة هو منهج المفلسين يثير قضية وحين يفشل في إقامة البرهان يحيد عنها ويبدأ في إثارة الغبار وإلقاء التهم، وهو منهج قديم.


ألم تكن الإجابة على موسى عليه السلام حين قال أنه رسول رب العالمين "قال ألم نربك فينا وليدا ولبثت فينا من عمرك سنين". فما العلاقة بين هذا وذاك، وما العلاقة بين كشف الوجه أو الساقين أو الصدر والتقدم العلمي هل أثبتت الأبحاث والتجارب العلمية والبحثية أن الإنسان كلما خلع قطعة من ملابسه تقدم تكنولوجيًا وتقنيًا؟ حسناً؛ هل القائمين على البحث العلمي وتطوير التعليم في عالمنا الإسلامي هم أصحاب الفكر الديني المتشدد هل النخب التي تدير عالمنا الإسلامي وتضع السياسات هم أولاء الذين يحسبون الفضيلة بأمتار القماش أم أنهم من تيار الاعتدال والاستنارة المزعوم؛ فلماذا نحن متخلفون لماذا لم تقودنا تلك النخب لنلحق بركب التقدم؟ لماذا هم فاشلون؟؟!!.

يتحدثون عن أن إسرائيل تخطط لهدم الأقصى ونحن ننشغل في نفس الوقت بقضية النقاب كلام طيب ولكن من أثار القضية ولم ينطق ببنت شفة عن الأقصى أليس هو تيار الاستنارة الذي يملك الأدوات الإعلامية وكان يمكنه أن يصمت مؤقتًا من أجل تركيز الاهتمام على القضية الأعظم.

ولما تحميل النقاب كل أسباب الفشل هل كان هناك نقاب في زمن نكبة السابع والستين، حين أخذت إسرائيل القدس من أيديهم. فلماذا نحن فاشلون؟؟!!


على ما يبدو أن النقاب هو السبب في التخلف العلمي وهو السبب في حوادث الطرقات وهو السبب في احتلال العالم الإسلامي وهو وراء انقسام وتشرذم العالم العربي والإسلامي وفقده للتأثير في السياسة العالمية. فلماذا نحن فاشلون؟؟!! وكأن من يديرون شأن العالم الإسلامي هم أولئك أصحاب الفكر غير المستنير؟!

أم هكذا يراد لنا أن نرى ذلك من طرف خفي؛ ولما لا وأنت تسمع أن النقاب ترتديه المرأة إما لنقص في ثقافتها أو لفقرها أو كرهًا والغريب أن هذه الدعاوى متشابهة مع الدعاوى في الغرب؛ ولا أدري كيف يمكن أن يقال هذا عن امرأة ترتدي النقاب في انجلترا أو ألمانيا؛ وكذلك نفس الأمر في كثير من بلدان العالم الإسلامي.

فإن كان طالبات وخريجات الجامعة المنتقبات لديهن ضعف فكري وثقافي فهو هو نفس المنهج ونفس المناخ الذي تلقته وعاشته زميلتها غير المنتقبة والمتوقع أن تكون مثلها من حيث الثقافة والعلم والغنى أو الفقر.

وأما الإكراه المعنوي فهو الذي يقع على المنتقبات ليخلعنه لا العكس؛ بل إن بعضهن قد يتعرض للإكراه المادي من أقرب الناس إليها فبعض النساء كن يلبسن النقاب على السلم أو في المصعد بعد أن يخرجن من البيت فإذا قضت حاجتها وعادت إلى بيتها خلعته قبل أن تدخل حتى لا يعرف بها أهلها. في حين أن المتبذلات قد يركبن أهلهن في بعض الأحايين.

والآن تريد تلك النخب أن تحول الإكراه المعنوي لإكراه مادي تمارسه باسم المجتمع والقانون بدعاوى عدة منها أن النقاب يسهل الجريمة. هكذا فعل كاتب صحفي سواء عن قصد أو عن غير قصد ولكن تلك هي النتيجة والرسالة التي أوصلها للمجتمع حين تنكر في زي منتقبة وصار في الطريق ودخل الجامعة.

والسؤال حين فعل ما فعل كان ماذا؟ هل سهل هذا له اتصاله بالنساء هل تحدث مع إحدهن فلم تعرفه من صوته مثلًا؟ هل قام بعملية نشل ورآه الناس ولم يفعلوا شيئًا لأنه في زي المنتقبة؟ أم أنه تجول في الطريق بصورة طبيعية يمكن أن يفعلها أي رجل طبيعي أو امرأة طبيعية؟ وحين يتجول هؤلاء في الطرقات وهم بالملايين لا يهتم بهم أحد ولا يدري بهم أحد فكم من امرأة ورجل يركب معنا في شتى وسائل الموصلات من المترو والباص و....، وكم نقابل منهم يسير في الطرقات؛ فماذا يكون هل نحفظ أشكالهم وصورهم!!


إن قيل أن أهل السوء والفساد ربما يلجئون لهذا حتى يفعلوا جرائمهم؛ نعم هذا لا يُجادل فيه ولكن ما لا يُجادل فيه أيضًا أنهم يستخدمون أزياء أخرى ليفعلوا جرائم. والأستاذ الفاضل كاتب صحفي ويعلم أن هناك زملاء له في المهنة قاموا منذ بضعة سنوات بتجربة مشابهة لما فعله بارتداء زي الأطباء ودخلوا إحدى المستشفيات وقاموا بالكشف على المرضى وكتبوا لهم في التذكرة الخاصة بهم. فما الحل؟!!

وهو كاتب حوادث ويستطيع أن يراجع بعض الحوادث التي قام فيها المجرمون بارتداء زي الشرطة. وهل إن ارتدى هو زي عسكري درك سيوقفه أحد في الطريق ويقول له بطاقتك، ثم أليس من المفترض أن الشخص الذي يسير في الطريق بصورة طبيعية ولم تقع منه مخالفة ألا يوقفه أحد ويسأله عن هويته أم أن المنتقبة شخص غير طبيعي وينبغي أن تبرز هويتها للناس جميعهم.

وثم أمر آخر لما لا يقوم الأستاذ الفاضل بنفس التجربة ولكن لامرأة متبذلة فيلبس بروكة شعر ويمكنه أن يلبس ما يعرف بالبدي بكم طويل ليغطي يديه ويلبس الجورب النسائي وهكذا. وسيجد أن النتيجة تكاد تكون واحدة إلا من بعض المضايقات على حسب إن كان جميلًا أم على العكس. وهذا لا أقوله من باب الدعابة السمجة أوالاستخفاف فإن تلك التجربة قد وقعت في السينما وكانت تلك المرأة المُـنْـتَحَلَة تقوم بسرقة الرجال بالإكراه وفي الواقع وقعت تجربة أخرى ولم يستطع أحد أن يكتشف حال الشخص المتنكر. فما الحل إذن؟!! هل يمشى الجميع بعد ذلك كاشفًا عن سوأته؟؟!!. اللهم سلم سلم.

ثم لما النظرة الاستعلائية على المجتمع إذ يصف غضبة الناس حين اكتشفوا أنه رجل يرتدي زي منتقبة بأنهم غوغاء؛ هل كان يريد أن يصفقوا له أليست تلك الغضبة التي وصفها بالغوغائية هي التي تحمي المجتمع ككل من أن ينتحل أحد الرجال ذلك الزي وتجعله يفكر كثيرًا قبل أن يقدم على هذا الفعل؟ وهل حين يعاقب القانون من يرتدي الزي العسكري وهو ليس بعسكري يصبح القانون غوغائي؟!! فمن إذن الذي يستعلي على المجتمع ويرى المخالف أدنى منه؟ أم أن الشعور بالدونية مسألة نفسية محضة لمن يمل الأمر الشرعي فيود لو أنه والآخرين سواء.


إن النخب العلمانية تدير أغلب العالم الإسلامي منذ حوالي مائة عام على الأقل وهي تسير به من سيئ إلى أسوء فخير لها إن كانت حقًا صادقة في دعواها أنها تمثل الإسلام الصحيح المستنير المعتدل أن تترك تلك المعارك وأن تشغل نفسها بما يصلح حال أمتها ويؤدي بها إلى رفعتها كما يأملون ويزعمون خاصة وأنهم هم الكثرة وهم أصحاب القرار وهم المتنفذون.

فهل معارك الحريات كما زعموا اختصرت لديهم في الحرية من النقاب وعندما يفرض على الأمة فستنال جميع ما تصبو إليه من الحريات؟ وهل تنمية المجتمع وتطويره أصبح يكمن في تطوير الخطاب الدينى بحيث يناصر آراء وأحكام محددة سلفًا دون اعتبار لحقيقة الأمر الشرعي نفسه.

أم أن اختراع المعارك وصرف الطاقات مع الطرف الأضعف هو المطلوب حتى تظل تشعر أنك أسد قوي هصور تزأر ولا تخاف الإرهاب فأنت البطل الذي يقدم نفسه فداء؛ كما أن هذا شغل للفراغ النفسي حتى يستشعر أنه له قضية ينضال من أجلها وليغطي على فشله في قضايا التنمية التي هي ارتقاء بالمجتمع ككل أخلاقيًا وسلوكيًا وقيميًا وعلميًا وهذه القيم جميعها مرجعيتها الشرع الذي يهدف لإصلاح الظاهر والذي أخص خصائه الزي (المظهر) وإصلاح الباطن والذي يملكه القلب "ألا إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله إلا وهي القلب". ولا سلطان على القلوب إلا لخالقها، فإن صار منهج الإصلاح على غير هدى الشرع فلا خير يرجى منه {إِنَّ اللّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ} [يونس: 81].


حقيقة وبصدق نود أن نرى طاقاتهم تصرف في معركة حقيقة غير مصارعة الشريعة تعود على الأمة بالفائدة.

بقي أمر أخير حتى لا تزل قدم بعد ثبوتها فإن الكثير تقمص دور العالم المطلع على أقوال أهل العلم والبعض ادعى أن النقاب ليس من الشرع كذا زعموا، ودون الخوض في النصوص وذكر الأدلة وأقوال أهل العلم من لدن الصحابة فمن بعدهم؛ فإن أهل العلم جميعهم اختلفوا في النقاب على قولين: الأول: أنه مستحب وهو قول الجمهور، والمستحب هو ما يثاب فاعله ولا يعاقب تاركه أي أن المستحب يثني الشارع الحكيم على من يفعله ويحمده.
والثاني: أنه واجب؛ والواجب يشترك مع المستحب في الشق الأول ويزيد عليه بأن تاركه يذم بوجه ما.

وعلى هذا نرى أن جميع أهل العلم بلا مخالف أو منازع يرى أن النقاب من الشرع بل ويرى جميع أهل العلم بلا استثناء أن من يرتديه يحمد من قبل الشرع. فمن يقول أنه ليس من الدين فهو مخالف للإجماع؛ ومعلوم لمن له دراية بأصول الشريعة أن أهل العلم إذا اختلفوا على قولين فلا يجوز إحداث قول ثالث مخالف. فهل يرعوي من يبتغي الحق والشرع أم أن المطلوب نصرة ما هو مقرر سلفًا وافق الشرع أم لا.

ومن كان لديه شك فليراجع المسألة في كتب أصول الفقه في مبحث الإجماع.
avatar
zakia
عضو ممتاز
عضو ممتاز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى